الأكاديمية المالية" تحتفي بـ 30 مبدعاً ومبدعة في ختام "هاكاثون المصرفية المفتوحة 2024
الأحد 18 فبراير 2024 / 08 شعبان 1445

اختُتمت اليوم الأحد في العاصمة الرياض، فعاليات "هاكاثون المصرفية المفتوحة 2024"، تحت رعاية معالي رئيس مجلس هيئة السوق المالية رئيس مجلس أمناء الأكاديمية المالية الأستاذ محمد بن عبد الله القويز، وبحضور عدد من قيادات وخبراء القطاع المالي بالمملكة. 
وشهد الحفل الختامي استعراض المشاريع التي تقدَّم بها 30 مبدعاً من شباب المملكة وفتياتها، كما تم الإعلان عن الفريق الفائز في مسابقة "هاكاثون المصرفية المفتوحة 2024". 
وبهذه المناسبة؛ أوضح معالي رئيس مجلس هيئة السوق المالية رئيس مجلس أمناء الأكاديمية المالية الأستاذ محمد بن عبد الله القويز، أن لقطاع البيانات اليوم أهميةً كبيرة في عالم المال والأعمال، إلى درجة أنها لا تقل عن أهمية قطاع الخدمات المالية بل ربما تزيد عليها، وذلك لما تتميز به البيانات من ناحية القيمة المضافة والتأثير على الاقتصاد، إضافة إلى تمتعها بميزة تنافسية كبيرة في الإبداع والابتكار وتقديم خدمات مالية لم يشهدها القطاع المالي من قبل.

وبيَّن معاليه أن المملكة، خلال السنوات الماضية، بدأت تتوسع في الاستثمارات والابتكارات في قطاع التقنية، حتى أصبحت في العام 2023 تتقدم دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في استثمارات رأس المال الجريء التي ينصب أغلبها في قطاع التقنية المالية؛ وذلك للميزة التنافسية التي تشهدها التقنية في هذا المجال، مشيراً إلى أن هذا يمثل فرصة واعدة للقطاع المالي والعاملين فيه لخلق منتجات وخدمات جديدة. 

وذكر القويز أن القيمة السوقية للتدريب في القطاع المالي سترتفع من 750 مليون ريال إلى ما يتجاوز 1 مليار ريال في العام 2026، وأن هذا الارتفاع سيكون في مجالات الإبداع والابتكار في التقنية. منوهاً بأن المصرفية المفتوحة تشهد اليوم متطلبات تدريبية وتأهيلية جديدة، دعت الأكاديمية المالية إلى إقامة هاكاثون المصرفية المفتوحة بمشاركة 30 شاباً وشابة للتنافس على ابتكار نماذج عمل جديدة وتقديم منتجات وخدمات مالية مبتكرة. 

واختتم معاليه تصريحه بالقول: "اسمحوا لي أن أحيي وأشكر كل الرياديين والرياديات الذين يحركون القطاع المالي اليوم كما حركت الكهرباء قطاع الصناعة قبل 200 عام".

من جانبه؛ أوضح الرئيس التنفيذي للأكاديمية المالية الأستاذ مانع آل خمسان، أن هاكاثون المصرفية المفتوحة، الذي نحتفل اليوم بمخرجاته المتميزة، يعدُّ أولى المبادرات النوعيّة المبتكرة التي تقدمها الأكاديمية المالية، كما يعدُّ اكتساباً معرفياً وتطوراً مهنياً يواكب المستقبل وتحدياته، وتجربة عملية استثنائية في عالم التقنية المالية، لبناء كوادر وطنية متخصصة في تقنيات المستقبل، بهدف جعل المملكة مركزًا عالمياً للتقنية المالية بما يتواءم مع برنامج تطوير القطاع المالي لرؤية المملكة 2030.


وأفاد أن الأكاديمية هدفت من إقامة هذا الهاكاثون إلى التعرف إلى أساسيات التمويل المفتوح مع التركيز على الخدمات المصرفية المفتوحة، وفهم البنية التحتية التكنولوجية وراء أنظمة الخدمات المصرفية المفتوحة، وتحليل الإطار التنظيمي ومتطلبات الامتثال، إلى جانب دراسة تأثير الخدمات المصرفية المفتوحة على المؤسسات المالية والمستهلكين، وتقييم الفوائد والمخاطر المحتملة المرتبطة بالخدمات المصرفية المفتوحة، وكذلك تطوير المهارات العملية لتنفيذ حلول الخدمات المصرفية المفتوحة.

وبيَّن آل خمسان أن الهاكاثون استهدف محترفي قطاع الخدمات المصرفية والمالية، ومحترفي شركات التقنية المالية في السعودية، إلى جانب مطوري البرمجيات، ممن يمتلكون خبرة سنتين وأكثر في الخدمات المالية أو التقنية المالية أو تطوير البرمجيات، مشيــراً إلى أن المشــاركين حصلوا على تــدريب نـــوعي مكثــف، وإرشــــاد مهـــني من خبــراء مهنييـــن، إضـــافـــــــــة إلى شهــــــادة من الأكــاديـــميــة المــاليــــة وجهــات عــــالميـــة معتــمـــدة (Silicon Valley Innovation Center , LAU, Ozone API).

يُذكر أن الأكاديمية المالية تقوم بتسخير جميع إمكانياتها المادية والبشرية لتقديم مجموعة من المبادرات والمنتجات عالية المستوى تُسهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وتطوير القطاع المالي وفق استراتيجية مستقبلية متكاملة وشاملة، إضافة إلى تقديم مُنتجات ومهارات مُتطورة، وتعزيز الابتكار في مجال الخدمات المالية لأعلى المستويات العالمية.






اضف تعليق

CAPTCHA